📞 919-225-5341
Providing wholesale and retail on our books

The categories of students of knowledge – Shaykh Muhammad bin Haadee

Shaykh Muhammad bin Hadee says:

The categories of students are three:

Al-mubtadi المبتدئ which is the one has began seeking knowledge but does not have knowledge of the usool (1) (Prínciples) of knowledge.

Al-Mutawassit المتوسط is the student who has gain knowledge of the usool but he does not have knowledge of الإستدلال al-istidlaal (knows the evidences and how to use the evidences correctly).

Al-Muntahi المنتهي is the student who has learned the usool and knowledge of al-istidlaal.

Translated by Abu Anas Atif Hasan

Note 1: Shaykh Muhammad also mentions the Usool here does not refer to usool al-fiqh but the usool of knowledge.

 

الاستدلال
(عنوان1 شروط الاستدلال بالأدلة المتفق عليها )

س1)- ما هي شروط الاستدلال بالكتاب والسنة والإجماع والقياس ؟

سبق وأن عرفنا أن الكتاب والسنة والإجماع والقياس من الأدلة المتفق عليها , ولكن هناك شروطاً يجب مراعاتها عند الاستدلال بكل منها وهذه الشروط هي :-

(عنوان1 شروط الاستدلال بالكتاب )
صحت الاستدلال : إن المستدل بالقرآن الكريم يحتاج إلى ثبوت دلالته على الحكم لأنه قد يستدل به مستدل ويكون هذا الدليل لا دلالة فيه على ما زعم .

(عنوان1 شروط الاستدلال بالسنة)
1- صحت الدليل : وهى ثبوت سندها إلي النبي صلى الله عليه وسلم , لأن الأحاديث منها ما هو صحيح ومنها ما هو ضعيف .
2- صحت الاستدلال : لأن المستدل بالسنة يحتاج إلى ثبوت دلالته على الحكم كما هو الحال في القرآن الكريم .

(عنوان1 شروط الاستدلال بالإجماع )
1- أن يثبت بطريق صحيح : بأن يكون إما مشهوراً بين العلماء , أو ناقله ثقة واسع الاطلاع .
2- ألا يسبقه خلاف مستقر : فإن سبقه خلاف ولم يتراجع المخالف عن قوله فلا إجماع لأن الأقوال لا تبطل بموت قائليها , أما إن تراجع المخالف عن قوله ووفق ما اجمع عليه يكون إجماعاً لأن الخلاف لم يستقر .

(عنوان1 شروط الاستدلال بالقياس )
1- أن لا يصادم دليلاً أقوى منه : فلا اعتبار بقياس يصادم النص ( الكتاب والسنة ) أو الإجماع , ويسمى هذا القياس ( فاسد الاعتبار ) .
2- أن يكون حكم الأصل ثابتاً بنص أو إجماع : فإن كان ثابتاً بقياس لم يصح القياس عليه .
3- أن يكون لحكم الأصل علة معلومة ليمكن الجمع بين الأصل والفرع فيها : فإن كان حكم الأصل تعبدياً محضاً لم يصح القياس عليه .
4- أن تكون العلة مشتملة على معنى مناسب للحكم يعلم من قواعد الشرع اعتباره : ومثاله ما ثبتت علة بنص أو إجماع أو ما كان مقطوع فيه بنفي الفارق بين الأصل والفرع .
5- أن تكون العلة موجودة في الفرع كوجودها في الأصل : ومثال ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (الْقَاتِلُ لَا يَرِثُ ) فهذا الحديث يدل دلالة واضحة على أن الوارث إذا قتل موروثـه ظلمـاً وعدواناً فإنه لا يرثه ولذلك إذا قتل الموصي له الموصي فإنه يمنع من اخذ الوصية لوجود العلة في كلاً من الأصل والفرع وهى ( القتل غير المشروع ) .

http://www.sahab.net/forums/?showtopic=52317